الاتحاد الأوروبى يلزم منصات التواصل بنفس قواعد وسائل الإعلام التقليدية

0 16



Related Posts
1 of 337


سيخضع كل من فيس بوك وتويتر ويوتيوب وغيرهم من وسائط التواصل الاجتماعى الأخرى لأول مرة “لقواعد البث” الخاصة بالاتحاد الأوروبي بشأن خطاب الكراهية والمحتوى الضار وذلك بموجب إرشادات المفوضية الأوروبية التي أعلنت أمس الخميس.


وبحسب موقع TOI الهندى، فجاءت التعديلات الخاصة بخدمات الوسائط السمعية البصرية المعتمدة في عام 2018 نوعا من الضغط من قبل المذيعين الذين أرادوا أن يكون للمنصات عبر الإنترنت نفس الالتزامات التي تتحملها شركات الإعلام التقليدية، وقالت اللجنة: “سيتعين على الشركات عبر الإنترنت أن يضمنوا، بطريقة مماثلة لمشغلات الوسائط التقليدية، حماية المستخدمين من الكلام الذي يحض على الكراهية وحماية القاصرين من المحتوى الضار”.


وأضافت “يجب أن تتخذ منصات الإنترنت إجراءات ضد المحتوى الذي تم الإبلاغ عنه، والذي يحرض على العنف والكراهية والإرهاب، ويضمن الإعلان المناسب ووضع المنتجات في برامج الأطفال”، وتنطبق المبادئ التوجيهية غير الملزمة على المنصات الاجتماعية حيث يُنظر إلى المحتوى السمعي البصري على أنه جزء أساسي ولكنه ليس جزءًا أساسيًا من أعمالهم.


وسيكون لدى دول الاتحاد الأوروبي مهلة حتى 19 سبتمبر لتطبيق القواعد، وسيكون لها القول الفصل في قائمة الشركات، وقالت اللجنة أيضًا إن خدمات الفيديو عند الطلب ستكون مطلوبة لتخصيص 30٪ على الأقل من كتالوجاتها للمحتوى الأوروبي، وهي خطوة تستهدف Netflix وAmazon Prime.


وسيتعين على مقدمي الخدمات الإعلامية الموجودين في إحدى دول الاتحاد الأوروبي ولكن مع العملاء في دول الاتحاد الأوروبي الأخرى المساعدة في تمويل إنتاج الأعمال الأوروبية بما يتماشى مع هدفها المتمثل في الترويج للأفلام والبرامج التلفزيونية الأوروبية، وقالت جمعية التليفزيون التجاري في أوروبا “إن المبادئ التوجيهية تنطبق، وإن كانت محدودة، ولكن موضع ترحيب، على المنصات الجديدة على الإنترنت”.


لكنها أضافت أن بعض التغييرات أثقل كاهل وسائل الإعلام التقليدية بالعمل الإداري، والمزيد من الحصص ونظام الضريبة الذي يترك مساحة مالية أقل للاستثمار وظهور خدمات جديدة.

- الإعلانات ج -

Leave A Reply

Your email address will not be published.