الجانب المميت للفيديو جيمز.. وفاة طفل وطعن آخر وثالث يتحول لقاتل بسبب لعبة

0 18



Related Posts
1 of 965


تعد ألعاب الفيديو من التطبيقات المهمة التى يعتمد عليها الكثيرون للحصول على التسلية والترفيه، لكنه على الجانب الآخر هناك العديد من الجوانب السلبية لها، والتى تتجاوز بعض الأمراض النفسية كالعزلة والاكتئاب، لتصل إلى درجة الانتحار والوفاة، وهو الأمر الذى تكرر بشكل كبير مع العديد من ألعاب الفيديو الشهيرة، وفيما يلى نعرض بعض هذه الحوادث كما يلى:


 


وفاة طفل ببورسعيد بسبب بابجي


تستحوذ لعبة بابجى على نصيب الأسد فيما يتعلق بوفيات الألعاب، حيث توفى صباح اليوم طفل فى الثانية عشر من عمره إثر إصابته بسكته قلبية نتيجة استخدامه لعبة “بابجى” لساعات متواصلة، وتم نقل الطفل “م  س  س” 12 سنة إلى مستشفى السلام ببورسعيد عن طريق سيارة الإسعاف بعد أن لفظ أنفاسه الأخيرة فى منزله إثر سكته قلبية مفاجئة.


وأكدت طوارئ مديرية الشئون الصحية، أن الطفل وصل جثة هامدة بصحبة بعض الأهالى بدعاء أنه توفى إثر إصابته بسكته قلبية نتيجة استخدامه لعبة “باجى” حيث وجد هاتفه المحمول بجواره مفتوحا وعليه اللعبة.


 


 


– طفل يطلق النار على صديقه بسبب لعبة بابجي 


 كشف تقرير أن خلافا حدث بين صديقين من كركوك أثناء ممارسة اللعبة، إذ اندلع شجارا بينهما بسبب رفض صديق لمساعدة الأخرى فى اللعبة، فأشهر سلاحه وأطلق ذخيرته الحيّة وأصاب مدنياً يقف فى باب بيته يشاهد الشجار.


 


– وفاة هندى لممارسة بابجى 6 ساعات متواصلة


كما تعرض شاب هندى فى ولاية “ماديا براديش” لأزمة قلبية أودت بحياته بعدما فشل الأطباء فى إنقاذه، بعد قضاءه 6 ساعات متواصلة فى لعبة “ببجى” عبر هاتفه المحمول، ووفقا لموقع ndtv الهندى، فقال والد الفتى “فوركان كوريشي” الذى يبلغ من العمر 16 عاما، باللعب بعد تناول الغداء فى المنزل بلعب لعبة “ببجى” على هاتفه المحمول، مشيرا أنه استمر فى اللعب لمدة 6 ساعات متواصلة بعدها ثار غضبا على لاعبين آخرين”.


فيما قالت شقيقته، إنها كانت بجواره فى اللحظات الأخيرة، وأثناء اللعب غضب كثيرا من أعضاء فريقه وأصبح يصرخ بانفجار وببكاء شديد، تاركا اللعبة، قائلا: “لن ألعب معكم مرة أخرى.. بسببكم خسرت”، بعدها تعرض لانهيار شديد وتم نقله إلى المستشفى لكنه فارق الحياة مع وصوله.


 


– بوكيمون جو:


قتل شاب يبلغ من العمر 20 عاما رميا بالرصاص على يد مجهول، بينما كان يلعب “بوكيمون جو” خلال تواجده فى حديقة عامة بمدينة سان فرانسيسكو بولاية كاليفورنيا الأمريكية، ووفقا لما نشره موقع businessinsider البريطانى، بحسب الشرطة المحلية، فإن الشاب “كالفين رايلى” تعرض لإطلاق النار فى حديقة Aquatic Park بالقرب من ساحة جيراريلى المشهورة فى سان فرانسيسكو مما أدى إلى وفاته.


 


وقال أحد أقارب المتوفى الذى كان موجود معه خلال الحادث: “إنهما كانا يلعبان “بوكيمون جو “عند إطلاق النار عليه، ولم تكن هناك أى مواجهة بينهما، وبينما كان ينشغل رايلى باللعبة، قام مجهول بإطلاق النار بدون سبب ولاذ بالفرار”، وأضاف الشاهد “لاحظت أن هناك شخصا ما يراقبنا من أعلى تلة تطل على الحديقة، لكننا لم نعطه أى اهتمام”.


 


– لعبة Call of Duty


كما تسببت لعبة Call of Duty فى جريمة قتل، وذلك بعدما نشبت مشاجرة بين لاعبين لـ Call of Duty على الإنترنت لتؤدى إلى وفاة رجل غير مسلح فى كانساس، وقال نائب رئيس شرطة ويتشيتا “تروى ليفينجستون” خلال مؤتمر صحفى إن شخصا مخادعا اتصل بالنجدة يوم الخميس وقدم تقريرا كاذبا عن حادث إطلاق نار واختطاف، مما أدى إلى مقتل أب لطفلين، يبلغ من العمر 28 عاما، ولم يذكر الشرطى اسم اللعبة، لكنه قال إن المحققين يتتبعون العملاء المحتملين على الإنترنت.


 


– لعبة Counter Strike


كانت هذه اللعبة سبب فى إنهاء حياة أحد الأشخاص طعنا بالسكين، وذلك عندما قام شخص يدعى جوليان بروكس بالبحث عن شخص يلعب ضده وبالفعل وجد ذلك الشخص ولعبا ضد بعضهما البعض، فقام هذا الشخص بقتل جوليان فى اللعبة مما جعله يغضب من هذا الفعل، ليقرر الانتقام وقتل الرجل فى الحقيقة، ليذهب إلى منزله ومعه سكينة حادة ويطعنه.


 

- الإعلانات ج -

Leave A Reply

Your email address will not be published.