الشرطة البرازيلية تحقق في تسريب بيانات رئاسية

0 3


بواية نوكيا مي التقنية تقدم

Related Posts
1 of 5

أفادت الشرطة الفيدرالية البرازيلية بحصول تقدم بشأن التحقيق في منظمة الجريمة السيبرانية التي يفترض أنها مسؤولة عن الكشف عن التفاصيل الشخصية لكبار المسؤولين الحكوميين، من ضمنهم الرئيس (جايير بولسونارو) Jair Bolsonaro.

ويأتي التحقيق في أعقاب التسريب الذي حصل في وقت سابق من هذا الشهر، المنسوب لمجموعة القرصنة (Anonymous Brazil)، وشمل معلومات شخصية تتعلق بالرئيس بولسونارو وأبنائه ومؤيديه، فضلًا عن مختلف الوزراء.

وتم نشر المعلومات، من ضمنها الأصول المفترضة المملوكة للأفراد المعنيين على منصة تويتر، من خلال حساب تم حذفه حديثًا بواسطة الشبكة الاجتماعية.

وأدان بولسونارو في ذلك الوقت الهجوم على المنصة نفسها، قائلاً: إن التسرب كان عبارة عن محاولة ترهيب من المتسللين.

ونفذ نحو 20 من محققي الشرطة الفيدرالية أوامر تفتيش منازل المشتبه فيهم، وتشمل قائمة المشتبه فيهم ثلاثة مراهقين موجودين ضمن مدن في ولايتي ريو غراندي دو سول وسييرا.

وبالإضافة إلى تسريب المعلومات على الإنترنت، وجد التحقيق أن المجموعة حصلت على بيانات أكثر من 200 ألف فرد من العسكريين وكذلك المسؤولين الحكوميين، وزعم التحقيق أن المجموعة تهدف إلى تخويف وإحراج الأفراد والمؤسسات المعنية.

ومن أجل الحصول على المعلومات، انتهك القراصنة أنظمة الجامعات الفيدرالية وقاعات المدينة ومجالس المدن في الولايات البرازيلية ريو دي جانيرو وبارانا وجولاس وريو غراندي دو سول، بالإضافة إلى حكومة الولاية والعديد من الحكومات الأخرى.

ووفقًا للتحقيق، فقد تعرضت أكثر من 90 مؤسسة للهجوم في ولاية ريو غراندي دو سول وحدها، وأثار كبار ممثلي الشرطة الفيدرالية مخاوف بشأن الأمن القومي بعد الهجوم.

وبحسب الشرطة الفيدرالية، فإن هناك أيضًا أدلة على جرائم إضافية تتعلق بالمنظمة المعنية، من ضمنها عمليات الشراء الاحتيالية عبر الإنترنت، وما تزال التحقيقات جارية.



- الإعلانات ج -

Leave A Reply

Your email address will not be published.