دراسة: موجات الحر تتزايد في شدتها ومدتها منذ الخمسينيات

0 15



Related Posts
1 of 314


 


ووفقا لما ذكرته صحيفة “ديلى ميل” البريطانية، وجدوا أنه خلال أسوأ موسم موجة حر في عام 2009، شهدت أستراليا درجة حرارة تراكمية إضافية تبلغ 144 درجة فهرنهايت (80 درجة مئوية) في جميع أنحاء البلاد، وروسيا في أسوء حالاتها سجلت أكثر من 360 درجة فهرنهايت (200 درجة مئوية)  من الحرارة التراكمية الإضافية.


 


درس الباحثون موجات الحر بين عامي 1950 و 2017، لاختيار اتجاهات موثوقة وطويلة المدى من التقلبات المحلية المؤقتة.


 


وقالت الدكتورة ساره بيركنز كيركباتريك من مركز ARC للتميز في المناخ المتطرف: “لم نشهد فقط المزيد من موجات الحر في جميع أنحاء العالم على مدار السبعين عامًا الماضية، ولكن هذا الاتجاه تسارع بشكل ملحوظ”.


 


زادت مدة موجات الحر بنحو يومين لكل عقد منذ الخمسينات في البحر الأبيض المتوسط، ولكن هذا المعدل يزيد إلى 6.4 يومًا لكل عقد عند النظر في الفترة بين 1990 و 2017 وحدها.


 


تظهر الحرارة التراكمية تسارعًا مشابهًا، حيث تزداد عالميًا في المتوسط بمقدار 1 درجة مئوية إلى 4.5 درجة مئوية  كل عقد، ولكن في بعض الأماكن مثل نوكيا مي وأجزاء من أفريقيا وأمريكا الجنوبية،  فإن الاتجاه يصل إلى 10 درجات مئوية [18 درجة فهرنهايت] في العقد.


 


قرر الفريق أن مناطق معينة من العالم، بما في ذلك الأمازون وشمال شرق البرازيل وغرب آسيا والبحر الأبيض المتوسط، تشهد أسرع تغيرات في حدوث موجة الحر.


 


وتشهد مناطق أخرى  مثل شمال آسيا وجنوب أستراليا تغييرات كبيرة أيضًا، وإن كان بمعدل أبطأ، وبغض النظر عن طبيعة التغييرات، حذر الفريق من أن الدول الضعيفة ذات البنى التحتية الأقل مرونة ستكون الأكثر تضرراً من التغييرات.


 


 

- الإعلانات ج -

Leave A Reply

Your email address will not be published.