Nokia Me

Nokia Me The 1st Site For Nokia Mobils

مصطفى حفناوي
أخبار العالم

كواليس لقاء مصطفى حفناوي بفتاة في المنام: «وصاني على عمرو راضي»

[ad_1]

علاقات و مجتمع

مصطفى حفناوي، اسم ما زال عالقا بذاكرة الجميع، يغمرونه بالدعوات ويترحمون عليه، كثير منهم لم يقابله قط، لكن كانوا متابعين جيدين له، عاشوا وسط حساباته على مواقع التواصل الاجتماعي، وكأنهم أصدقاء مقربين له، إذ كان الرواد يساعدونه في اختيار أماكن الخروج والسفر والملابس الخاصة، ويراقبون حياته وروتينه اليومي، كأنهم يعيشون معه، ووقت مرضه كانت الدعوات والصلوات ودموع محبيه تغمره، لكن كانت إرادة الله ومشيئته فوق كل اعتبار، إذ رحل عن عالمنا في 10 أغسطس 2020.

لمس اليوتيوبر مصطفى حفناوي، قلوب الكثيرين وما يزال حينما يصادفهم صورة أو مقطع فيديو له، يصمتون لثوانٍ والدموع تتصدر المشهد، ثم يترحمون عليه، داعيين لوالدته وللمقربين له بالصبر والسلوان.

حكاية حلم استمر دقائق

«حلمت بمصطفى حفناوي إنه جاي عندنا البيت، وكان بيضحك وبيهزر ووشه منور»، عبارة لخصت بها الشابة يسرا عبد العزيز، حكاية اللقاء الذي جمع بينها وبين اليوتيوبر الراحل، في منامها.

تأثر بوفاة الشاب مصطفى حفناوي، كثير من رودا مواقع التواصل الاجتماعي، خاصة الشباب، من بينهم «يسرا»، التي روت كواليس حلمها لـ«هُن»، قائلةً: «طول القاعدة كان بيضحك ومبسوط، وبعديها روح، ومعرفش حصل إيه».

وصية بكل حب

لم يغفل اليوتيوبر الراحل الحديث عن صديق عمره عمرو راضي، حتى في الحلم الذي روته «يسرا»، إذ أوصاها عليه: «قالي أنا شوفت الدنيا اتقلبت بعد ما صحيت من الغيبوبة، وعمرو راضي لحد دلوقتي مصدوم ومش مصدق، أنا عايز عمرو راضي يرجع يشتغل تاني ويشوف مصالحنا، عمرو هيتعب من غيري، بس هي دي سنة الحياة».

وفاة مصطفى حفناوي

رحل اليوتيوبر الشاب مصطفى حفناوي، عن دنيانا في 10 أغسطس 2020، بعد صراع مع المرض الذي دخل على إثره المستشفى، ومكث به حتى لفظ أنفاسه الأخيرة، قبل أن يعلن خبر وفاته صديقه مطرب الراب والفنان أحمد الشبكشي.



[ad_2]
:

علاقات و مجتمع

مصطفى حفناوي

مصطفى حفناوي، اسم ما زال عالقا بذاكرة الجميع، يغمرونه بالدعوات ويترحمون عليه، كثير منهم لم يقابله قط، لكن كانوا متابعين جيدين له، عاشوا وسط حساباته على مواقع التواصل الاجتماعي، وكأنهم أصدقاء مقربين له، إذ كان الرواد يساعدونه في اختيار أماكن الخروج والسفر والملابس الخاصة، ويراقبون حياته وروتينه اليومي، كأنهم يعيشون معه، ووقت مرضه كانت الدعوات والصلوات ودموع محبيه تغمره، لكن كانت إرادة الله ومشيئته فوق كل اعتبار، إذ رحل عن عالمنا في 10 أغسطس 2020.

لمس اليوتيوبر مصطفى حفناوي، قلوب الكثيرين وما يزال حينما يصادفهم صورة أو مقطع فيديو له، يصمتون لثوانٍ والدموع تتصدر المشهد، ثم يترحمون عليه، داعيين لوالدته وللمقربين له بالصبر والسلوان.

حكاية حلم استمر دقائق

«حلمت بمصطفى حفناوي إنه جاي عندنا البيت، وكان بيضحك وبيهزر ووشه منور»، عبارة لخصت بها الشابة يسرا عبد العزيز، حكاية اللقاء الذي جمع بينها وبين اليوتيوبر الراحل، في منامها.

تأثر بوفاة الشاب مصطفى حفناوي، كثير من رودا مواقع التواصل الاجتماعي، خاصة الشباب، من بينهم «يسرا»، التي روت كواليس حلمها لـ«هُن»، قائلةً: «طول القاعدة كان بيضحك ومبسوط، وبعديها روح، ومعرفش حصل إيه».

وصية بكل حب

لم يغفل اليوتيوبر الراحل الحديث عن صديق عمره عمرو راضي، حتى في الحلم الذي روته «يسرا»، إذ أوصاها عليه: «قالي أنا شوفت الدنيا اتقلبت بعد ما صحيت من الغيبوبة، وعمرو راضي لحد دلوقتي مصدوم ومش مصدق، أنا عايز عمرو راضي يرجع يشتغل تاني ويشوف مصالحنا، عمرو هيتعب من غيري، بس هي دي سنة الحياة».

وفاة مصطفى حفناوي

رحل اليوتيوبر الشاب مصطفى حفناوي، عن دنيانا في 10 أغسطس 2020، بعد صراع مع المرض الذي دخل على إثره المستشفى، ومكث به حتى لفظ أنفاسه الأخيرة، قبل أن يعلن خبر وفاته صديقه مطرب الراب والفنان أحمد الشبكشي.



[ad_2]

LEAVE A RESPONSE

Your email address will not be published. Required fields are marked *