Nokia Me

Nokia Me The 1st Site For Nokia Mobils

آلاء التي توفيت مع نجلها
أخبار العالم

ملحقتش تتهنى.. الموت يخطف آلاء بعد 9 أشهر زواج وولادة مبكرة: تنبأت بوفاتها


علاقات و مجتمع

حلمت باحتضان مولودها ورسم صورته في خيالها، أعدت غرفته ونسقت ملابسه التي تلامس جسده الرقيق للمرة الأولى، وكلما اقترب موعد الولادة كان الخوف يلاحقها، كوسواس رجيم لم يفارق آذنيها يحدثها بمكروه، وأنها لم تهنأ برؤية طفلها، وبالفعل فهذا ما حدث، مع «آلاء عوض» التي فارقت الحياة عقب ساعات قليلة من ولادة رضيعها.

محمود وحيد، هو زوج الرحلة «آلاء»، التي وضعت طفلهما الأول وفارقت الحياة، إثر إصابتها بنزيف شديد، قبل يومين، أدى إلى الولادة المبكرة لإنقاذ حياة الطفل.

تزوج «محمود» من الراحلة قبل 9 أشهر، بعد قصة حب استمرت عاما ونصف، وفي الوقت الذي استعد فيه الزوجان لتهيئة الأوضاع لاستقبال ابنهما الأول، لم تهنأ العروس صاحبة الـ23 عاما لرؤيته «هي كانت كويسة جدا ومفيش أي حاجة.. فجأة من يومين قالتلي إنها حاسة إنها هتموت من قبل ما تشوفه».

نزيف حاد أصاب «آلاء» دون سابق إنذار، عجل بالولادة المبكرة لكن العروس العشرينية رحلت دون أن ترى طفلها وتشم رائحته، ليستقر جسده الضئيل في الحضانة وورى التراب جسد والدته.

«كان الكل بيحبها صغير وكبير وبتعطف على أي حد» هكذا تحدث الزوج المكلوم عن زوجته الراحلة، التي عرفت بحسن الأخلاق والقلب الرحيم، فكانت حريصة على ألا تكون سبب في إيذاء حيوان أو إنسان تجهله «كانت الناس تحبها أوي ويحبوا يتعاملوا معها».

وروى الزوج عن أحد المواقف الشهيرة لزوجته الدالة على لطف قلبها «كانت تخاف ترمي الفلفل الحراق البايظ في الشارع عشان مياكلوش حيوان ويحصله أذى.. كانت بتراعي ربنا في كل حاجة.. وربنا يصيبنا على فراقها».




:

علاقات و مجتمع

آلاء التي توفيت مع نجلها

حلمت باحتضان مولودها ورسم صورته في خيالها، أعدت غرفته ونسقت ملابسه التي تلامس جسده الرقيق للمرة الأولى، وكلما اقترب موعد الولادة كان الخوف يلاحقها، كوسواس رجيم لم يفارق آذنيها يحدثها بمكروه، وأنها لم تهنأ برؤية طفلها، وبالفعل فهذا ما حدث، مع «آلاء عوض» التي فارقت الحياة عقب ساعات قليلة من ولادة رضيعها.

محمود وحيد، هو زوج الرحلة «آلاء»، التي وضعت طفلهما الأول وفارقت الحياة، إثر إصابتها بنزيف شديد، قبل يومين، أدى إلى الولادة المبكرة لإنقاذ حياة الطفل.

تزوج «محمود» من الراحلة قبل 9 أشهر، بعد قصة حب استمرت عاما ونصف، وفي الوقت الذي استعد فيه الزوجان لتهيئة الأوضاع لاستقبال ابنهما الأول، لم تهنأ العروس صاحبة الـ23 عاما لرؤيته «هي كانت كويسة جدا ومفيش أي حاجة.. فجأة من يومين قالتلي إنها حاسة إنها هتموت من قبل ما تشوفه».

نزيف حاد أصاب «آلاء» دون سابق إنذار، عجل بالولادة المبكرة لكن العروس العشرينية رحلت دون أن ترى طفلها وتشم رائحته، ليستقر جسده الضئيل في الحضانة وورى التراب جسد والدته.

«كان الكل بيحبها صغير وكبير وبتعطف على أي حد» هكذا تحدث الزوج المكلوم عن زوجته الراحلة، التي عرفت بحسن الأخلاق والقلب الرحيم، فكانت حريصة على ألا تكون سبب في إيذاء حيوان أو إنسان تجهله «كانت الناس تحبها أوي ويحبوا يتعاملوا معها».

وروى الزوج عن أحد المواقف الشهيرة لزوجته الدالة على لطف قلبها «كانت تخاف ترمي الفلفل الحراق البايظ في الشارع عشان مياكلوش حيوان ويحصله أذى.. كانت بتراعي ربنا في كل حاجة.. وربنا يصيبنا على فراقها».



LEAVE A RESPONSE

Your email address will not be published. Required fields are marked *